بسمه تعالى

الاثنين 1 ذو الحجة 1434هـ الموافق 7/10/2013

زار وفد من البعثة الدينية بعثة سماحة اية الله العظمى الشيخ طاهر الخاقاني (دام ظله) .. في مكة المكرمة.

وكان في استقبال الوفد رئيس بعثة سماحة الشيخ الخاقاني (دام ظله).. ودار الحديث حول سيرة المراجع العظام وجهدهم الفكري والعلمي .. واشاد رئيس بعثة سماحة الشيخ الخاقاني (دام ظله) بمرجعية سماحة الشيخ اليعقوبي (دام ظله) لانها تجمع بين البعدين الحوزوي والاكاديمي .. فضلا عن اهتمامها بقضايا المجتمع ومعاناته..

وفي الختام بلّغ رئيس بعثة الشيخ الخاقاني (دام ظله) سلامه ودعائه لسماحة المرجع الشيخ اليعقوبي (دام ظله) واعضاء البعثة الدينية.


كما زار مقر البعثة عدد من الاساتذة والفضلاء ومرشدو القوافل مضافا الى عدد من الحجاج.

وقد تنوعت الأحاديث بتنوع الوفود الزائرة.. وفي هذا السياق دار الحديث حول دور المرجعيات الدينية التي تؤسس لمدرسة او لمنهج فكري معين ترسم خطوطه العامة وتوضح معالمه,

ليكون مسارا او منهاجا لمن يأتي من بعدها قد يستمر لعدة عقود من الزمن..

ومن تتبع  سير العلماء الاعلام يجد ان من بينها من يتجدد ذكره ويرفع اسمه في المحافل والمجالس العلمية بين الحين والاخر لانه صاحب مدرسة حيّة متجددة قيّض الله تعالى من ينهض بمسؤولياتها من بعده.

وفي سياق اخر طرح بعض المرشدين استفساراً عن حكم الصلاة في عرفة (لمن أقام في مكة) إذا استخدم طريق أخر غير المتعارف لنقل الحجاج إليها قد يصل طول المسافة المقطوعة الى ما يقارب 36كم (1) ، وهذه المسالة الابتلائية يتعرض لها متعهدو القوافل قبل حلول  يوم عرفة.. بسبب خروجهم الى صعيد عرفات ليتعرفوا على اماكن نزول قوافل الحجاج ..وكذلك تكون مسالة ابتلائية لعموم الحجاج حال تواجدهم في عرفة وانتقالهم الى مزدلفة ثم الى منى وهي من المسائل الخلافية بين العلماء.

وكانت الاجابة عن هذا الاستفسار وفق مباني سماحة المرجع اليعقوبي (دام ظله) وهي اذا تم الحاج عشرة ايام في مكة المكرمة فيصلي تماما اذا خرج الى عرفة وكذلك حال تنقله في بقية المشاعر وكذلك اذا عاد الى مكة المكرمة وان لم يتم عشرة ايام جديدة ، اما من لم يتم له عشرة ايام في مكة فيقصر في صلاته فيها وكذلك في عرفات وغيرها من المشاعر..

كما دارت احاديث متنوعة حول اختيار الهدي وان يكون مستوفيا للشروط المذكورة في الرسائل العملية وضرورة الاعتماد على الثقاة المتدينين في لك.